في منتصف السنة الماضية 2012 أجرت المحرّرة Misaki C. Kido مقابلة مع عدّة مانجاكا في جمب وصدرت المقابلات حصرياً على Shonen Jump Alpha الأمريكية
(والّتي تمّ تغيير إسمها إلى shonen Jump weekly  بداية هذه السنة).

في بداية هذه السنة قامت بنشرها على موقعها مما جعلها غير حصريّة.
من بين تلك المقابلات مقابلة مع رسّام ومؤلف ون بيس (ONE PIECE), "إيتشيرو أودا", أظنّ أنّ حواره سيكون ممتعا جدا لكل (أو غالب) معجبي ون بيس لذلك قررت ترجمتها (بعد مقابلة صانعي باكومان) ونشرها هنا :

قبل أن نبدأ تذكّر أن:
* المقابلة كانت في منتصف عام 2012
* المقابلة إستهدفت المتابعين في أمريكا وهذا يؤثر في الحوار.
* سأكتب الإسم eiichiro oda هكذا "إيتشيرو أودا".
* الإختصارات (SJA = shonen jump alpha) و (WSJ = Weekly shonen jump)
* بعض الأجزاء تغيّرت بسبب ترجمتي قليلا لكن أعتقد أنّه لابأس.
(كانت ترجمتها صعبة والكثير من الكلمات لم أعرف معناها بدون قاموس)


المقدّمة :
أبحر معنا في أكبر مغامراتنا حتّى الآن... مقابلة حصرية مع أحدّ أوّل صانعي المانجا في SJA - إيتشيرو أودا, العقل الإبداعي وراء ONE PIECE !!
إقرأ لتكتشف ما أثّر في أودا, والطاقم المفاجئ الّذي يختاره للإنضمام إليه والمزيد.


المقابلة - الجزء الأول :


*) عالم "ون بيس" يحوي الكثير من الأنواع المختلفة للقراصنة بأنماط فريدة, كيف ومتى كانت أول مرّة فكّرت بفكرة كتابة مانجا عن القراصنة؟


- منذ أن كنت صغيرا, أحببت القراصنة. كطفل أعجبت حقا بسلسلة أنمي تسمّى "Vickey the little Viking". كانت عن طفل صغير يحبّ الفايكينغ, وحلمه هو أن يصير واحدا منهم حين يكبر.
قمت ببحث عن القراصنة لأجل "ون بيس", أدركت أنّ الفايكينغ نوع من القراصنة. شعرت أنّه من المذهل أن يكون لديك أصدقاء في طاقمك, تماما مثل سلسلة فايكي. قد لا تكون هذه أفضل مقارنة, ولكنّي أشعر وكأنّ روح تلك السلسلة موجودة داخل عملي.

*) إن كنت تستطيع الإنضمام لطاقم قراصنة في "ون بيس" (عدا قبّعة القش), فأيّ واحد ستختار ولماذا؟

- هممم. بإستثناء قبّعة القش... أظنّ أنّه سيكون مذهلا أن أكون في قراصنة "باجي (Buggy)", يبدون دائما مستمتعين, وسيكون ممتعا حقا لأنّه حتّى الأتباع يمكنهم السخرية من الكابتن. ولكن لو كنت قويّا فسأريد الإنضمام إلى "اللحية السوداء".



*) إن كان بإمكانك أن توصي الزوّار الّذين يزورون الجراند لاين (grand line), فإلى أين تريد توصيتهم أن يذهبوا ولماذا؟


- إن كنت مسافرا للـ"جراند لاين" فسأحبّ الوقوف في سكايبيا (مدينة السماء) لأنّ كلّ شيئ خارق النعومة (تعليق المترجم: كلمة fluffy تعني "منفوش(؟)" لكنّي إستبدلتها بـ"ناعم").  إنّه يذكّرني بالوقت الّذي أسافر فيه بالطائرة وأرى السحاب من النافذة.
أظنّ أنّك إذا ذهبت إلى هناك حتّى الشخص الكبير سيتحمّس !!


*) المانجا خاصتك مشهورة ليس بالأكشن المذهل فقط, بل أيضا بلحظاتها التي تحرّك القلب أيضا (لقد بكينا بالتأكيد بعض "دموع الرجال" في المكتب). ما هو سرّك في إخراج هذه المشاعر القويّة من الناس؟

- الشيئ هو, أنا أملّ بسهولة.
لذا إن كانت المانجا عن الأكشن فقط, أو الكوميديا أو اللحظات المبكية, فأنا أكثر من أيّ شخص, سأشعر بالملل. لذا أغيّر نمط السلسلة للحفاظ على دافعي لرسمها.
السرّ الحقيقي؟ أفكّر بالقصص والمشاهد حين أتعب. الطريقة الوحيدة لأفكّر بسلسلة جديدة هي أن أفكّر طويلا دون أكل أو نوم. إنّها الطريقة الوحيدة الّتي أعرفها, لأنّ البشر يمكنهم أن يأتوا بأفكار جديدة حقا حينما يكونون في أقصى حدودهم.
لذا كلّ مرّة أنهي المخطوطة أكون مرهقا تماما.




المقابلة - الجزء الثاني :

*) ليس سرّا أن المانجا التي صنعتها تُباع كمحطم العصابات (تعليق المترجم: Gangbusters لا أعرف المقصود بهذا -_-) وحتّى أنها قد سجّلت أرقاما قياسية  في اليابان. مع ذلك المانجا لم تشرد عن جذورها.  مازالت بنفس الصدق والنقاء كما كانت في البداية.  ما هو سرّك في التعامل مع هذا النجاح؟

- حتّى هذا اليوم لم أشعر بالضغط الحقيقي حيال كوني ناجحا. دائما أحاول التركيز عهلى صنع مانجا لجمهور واحد, لأنه في غالب الظروف, أن تقرأ المانجا وحدك.
لذا كلّما رسمت المانجا, لديّ قارئ واحد في ذهني -- أنا حين كان عمري 15 عاما.
لا أعرف كيف سيشعر الناس الآخرون, لذا أعود لـ "أنا ذو الـ15 عاما" لأحكّم ما المذهل وما ليس كذلك. أحاول دائما أن أكون صادقا مع نفسي وبطريقة ما هذا يتوازن مع الأطفال الّذين يقرأون المانجا خاصتي.


*) بالنسبة للقارئ من المذهل التفكير بحقيقة أنّ قصّة "بروك (brook)" مخطط لها منذ جزء "لابون (laboon)". إلى أي مدى بالضبط تخطط لأحداث ون بيس, وما هي تقنيتك للتخطيط بالقصّة؟


- لديّ فقط نهاية "ون بيس" في ذهني, ولا شيئ آخر.
لكن بمعرفة نقطة النهاية, أغيّر القصّة وأصنع أجزاء جديدة تؤدّي إليها.


*) ون بيس فيها الكثير من الصفحات (الواسعة/المزدوجة) الملوّنة. ما هي عمليتك وأن تصنعهم, وكم يستغرق ذلك؟


- لقد رسمت الكثير من الصور الملوّنة. مؤخرا, أحتاج وقتا أطول للتفكير بما سأرسم من الوقت الّذي أرسم فيه. ولكن لو كانت فكرة غير مكتملة, فسوف أملّ وأنا أرسمها.
لذا حتّى أجد شيئا أريد حقا أن أرسمه, أفكّر فقط, أحيانا طوال اليوم.
أشعر أنّه الآن صار إختيار ما سأرسم أصعب مما كان حينما بدأت سلسلة "ون بيس".


*) الون شوت One Piece X Toriko : Taste of Devil Fruit الآن متواجدة لمتابعي SJA. أخبرنا قليلا عن شيمابُكورو-سينسي (shimabukuro صانع Toriko) وعملية صناعة الون-شوت معه.


-  شيمابُكورو-سينسي كان صدقي منذ أن صار مانجاكا. في الحقيقة بدأ سلسلته الأولى "" في وقت قريب من بدئي لـ"ون بيس". أعمارنا متقاربة وبدأنا أعمالنا كـ"مانجاكا" في نفس الوقت تقريبا.

عندما وصلنا إلى WSJ لأوّل مرّة إتصلنا ببعضنا للتهنئة. أنا أعتبره صديقي وخصمي.
كان فريق مكتب التحرير من إقترح أن نشترك, قفزت بالمشروع لأنّه بدا تناسقا جيّدا. وإعتقدت أنه سيكون ممتعا لأنّ العالمين لهما شخصيتان أساسيتان يحبّان الأكل.
إن كان لوفي في عالم توريكو لكان سيصير Gourmet hunter.
(تعليق المترجم :هل تعني هذه - صائد طعام؟)


*) ما الأفلام, عروض التلفاز أو الموسيقى التي تلهمك في المانجا؟


- أستمع للموسيقى كثيرا حين أصنع المانجا, أتسمتع بكل أنواع الموسيقى, إن كانت يابانية أم أجنبية. أصنع قائمة موسقية لكل جزء جديد وأقوم بالإستماع إليها مرّة بعد الأخرى وأنا أعمل.


*) المانجا الرقمية, مثل SJA بدأت تنطلق في أمريكا. ما هي أفكارك حول المانجا الرقمية؟

- أظنّ أنه رائع للمانجا طالما لا يؤثر على الطريقة الّتي يُفترض أن يستمتع بها القراء, لأنّ ترتيب الإطارات وإستخدام الصفحات المزدوجة  فريد في "ون بيس" مقارنة بالمانجا التقليدية.
عدا ذلك أنا دائما أتخيّل أن قراءة المانجا الرقمية يشبه قراءة الكتب المطبوعة, ولا أحد منهما أفضل أو أسوأ.


*) هل لديك تعليقات أخيرة للمعجبين في أمريكا الّذين يقرأون المانجا في SJA ؟
- عندما تقرأون ون بيس, قد تمرّون بمشاهد غريبة اليابانيون فقط يمكنهم فهمها. لكن تحمّلوا معي, فأنا أحاول صنع عالم يمكن أن يستمتع به الناس في كلّ مكان.



الختام + رأيي الشخصي :

حقا حقا حقا!! المؤلف أودا رائع!! أعجبني جزء أنّه لا يشعر بالضغط بسبب نجاحه.
وأيضا لديه قارئ واحد في ذهنه, قد يبدو هذا سهلا لكن من الصعب أن لا أفكّر بالقرّاء الآخرين حين أرسم القصّة (خصوصا الّذين أتحدّث معهم في الإنترنت).

بل من الصعب أن تحددّ "القارئ الواحد" خصوصا لو كان "أنت" حينما كان عمرك ×× فذوقك يتغيّر وقد تنسى ذوقك في ذلك الوقت (من يقرأ قصتي مغامرات ورد سيلاحظ التغيّر في ذوقي على مدى 4 سنوات) ....
سأحاول إن شاء الله أن أصير مثله (أو أفضل منه, من يدري) في العالم العربي.

لم أكن أعلم أنّه صديق لصانع toriko المؤلف shimabukuro (لست واثقا أنّ (شيمابُكورو) كتابة صحيحة له), هذا يفسّر تشاركهما معاً.

وحيال تعليقات المترجم في الأعلى, هل تظنّون أنه يجب أن أمسحهم؟

لو كان لديك نصيحة فلا تبخل بالتعليق !!

هذا الموضوع مهم فأرجو مشاركته على مواقع التواصل الإجتماعي, لكن لو كنت تريد "نسخ" ترجمتي دون رابط المصدر فأرجو أن تأخذ الإذن منّي أولاً (إحترم تعبي).