السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هناك شيء مهم أدركته مؤخرا...

هل تعلمون لماذا نحن نحافظ على متابعة برامج التلفاز/الأنمي في النت/كل شيء بشكل دوري؟

السبب هو أنه لا يأتي إلا "بشكل دوري"... مرة في اليوم أو الأسبوع وأحيانا حتى مرة في الشهر!!
لا أكثر من مرة...
أنت ترغب برؤية المزيد لكنك لا تستطيع....
أنت ترغب القيام بالمزيد من عمل ما ولكن لا يمكنك . . .

هذا الشيء ذكرني بحديث رجل عُرف في عصره بالصادق الأمين (صلى الله عليه وسلم):
"أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل" صحيح البخاري

وجاء منه المعنى قليل دائم خير من كثير منقطع...

والآن، ماذا يحصل عندما يمكننا القيام بالمزيد؟
إرادتنا في القيام به تجعلنا نقوم به فورا.. فنشبع تلك الرغبة...

لكن إرادتنا تلك محدودة وتزداد كل يوم...

فإن إستهلكنا منها أكثر من الازم في يوم واحد فإننا نستهلك إرادة يوم آخر.... بل أكثر من يوم لأنّ عدم قيامك بها اليوم، سيجعل إرادتك في القيام به في اليوم الآخر.


لهذا قررت أن أكون متوازنا...
كنت أرسم فصلا كاملا في ثلاثة أيام، ثم أظل شهرا لا أرسم فيه أي شيء... أظن السبب هو إستهلاكي لإرادة الرسم!!


لهذا قررت أن أرسم صفحتين كل يوم... كنت أريد أم لا!! سأحاول إجبار نفسي على رسم صفحتين.
وفقط صفحتين في اليوم....
إرادتي لرسم صفحة ثالثة سأدخرها لليوم التالي...

والأيام التي ليس لدي إرادة في الرسم سأحاو- بل سأجبر نفسي على رسم صفحتين.  لأنني أدركت أن الإفراط في الشيء والتفريط فيه وجهان لعملة واحدة وأحدهما يجلب الآخر.

وإن شاء الله - سأنجح