السلام عليكم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
~ الحمد لله ~
مؤخرا إستمعت لأكثر من محاضرة عن التنمية البشرية تم إلقائها في مسر ح الجامعة (أتسائل إن مان مصدرهم واحد)... وأفادتني كثيرا وأظهرت لي بعض ما كنت أفتقده. لذا قررت أن أكت شيئا مما إستفدته:

عامل الإنسان كإنسان

إننا لانعامل الناس الآخرين من حولنا كـ"إنسان"...
فالإنسان له خصائص تجعله إنسانا ومنها "الخطأ".
فإن كان الخطأ جزءا من الإنسان فلماذا ننفعل حين يخطئ شخص أمامنا ونهاجمه وأحيانا نقاطعه؟
إن الخطأ من خواص الإنسان ومن أكبر الأخطاء هي توقّع أن لا يخطئ الأشخاص الآخرون.

الإنسان له حقوق ومنها أن يعامله الآخرون على أنّه خطّاء وأن لا يغضبوا إن أخطأ ولكنّ الإنسان أيضا له واجبات ومنها أنّه إذا أخطأ عليه تحمّل مسؤولية خطأه بمحاولة إصلاحه أو التعويض فيه...
فإن لم يقم بهذا الواجب فالحق معك في أن تغضب وتعاقب ولكن لاتجعل سبب الغضب هو أنه أخطأ بل أنّه لم يحاول إصلاح أو تعويض غلطته.


أنظر للجانب الإيجابي

مشكلتنا في ليبيا (أتمنّى أن البلدان الأخرى لا تعاني منها) هي تضخيم السلبيات... عندنا لا نعطي لقبا إلاّ بأسوأ مافينا...حتى أن هناك عائلات بأسماء لا أحبّذ ذكرها هنا.
وأيضا حين بقوم أحد بغلطة ما, الجميع يذكرونه بتلك الغلطة... إن كان الشخص من ذوي الإحتياجات الخاصّة فكلّهم يذكرونه بما ينقصه (الأعمى مثلا).

هذا يؤثّر سلبا على الشخص والمجتمع, لأنّ المحيط يؤثّر بالإنسان وتكرار الكلام السلبي يضخّمه حتّى يرى جانبه السلبي فقط... والعكس صحيح 


بعد سماعي للموضوع قررت أن أحاول ذكر كلّ من أعرفهم بأفضل ما فيهم (هذا أصعب مما يبدو) وأن أذكر نفسي دائما بأعمال الخير الّتي أقوم به (هذا الموضوع يعتبر عمل خير صحيح؟)

حسنا هذا هو~
الموضوع تحدّث عن أشياء كثيرة لكن أظنّ هذا يكفي.

إن شاء الله نصير "أشخاصا" أفضل.