السلام عليكم

الفتى النمر


هذا أوّل مشهد مخفي لهذه الرواية ...
لماذا هو مخفي؟
لأنّه قصير + لاعنوان له + بلا رسم + لا يضيف شيئا للقصة الرئيسية.

لذا يمكنك تفويت كل المشاهد المخفية بدون إفساد القصّة عليك.

كل ما ستفعله المشاهد المخفية هو إجابة بعض التساؤلات وتكوين تساؤلات جديدة.
ببساطة المشاهد المخفية قد لا تجد إجابة لتساؤلاتها خلال : "الفتى النمر" على الإطلاق.

العودة للمشهد 4

الذهاب للمشهد 5
------------------


*) الفتى النمر - المشهد المخفي 4.5


كان هناك مجموعة من الرديف يضربون فتى ما ...

"الرديف" أشخاص معروفون بتسكّعهم في الشوارع وكانوا يفتعلون المشاكل بإستمرار لكن ليس هذه المرّة.

الشخص الّذي بدأ المشكلة (في نظرهم) كان فتى يبدو في الثانوية يرتدي ملابس صفراء وهو الشخص الّذي يُضرب الآن بينما هو فاقد الوعي.
كان هذا عقابا عادلا لمن يضيع هيبة "رديف حي التهاني".

هذا ما كان يفكّر به هذا الشخص الّذي يبدو في المرحلة الدراسية الإعدادية ويشاهد "العقوبة" من بعيد.
الإسم الأوّل لهذا الولد مجهول لباقي أعضاء الجماعة لكن كان معروفاً بينهم بإسم عائلته "رزقان", كان هناك عضو آخر بنفس إسم العائلة بينهم لكنّهم ينادونه بإسمه الأول لذا لم ينزعج أحد.

هذا الولد تذكّر "الجريمة" الّتي قام بها الفتى الّذي يرتدي ملابس صفراء كي يعاقب بالضرب حتّى بعد فقدان وعيه.

[كان يجري بسرعة وأصاب أحد أهمّ أعضائهم : "بكر" بصدمة قذفته عدّة أمتار]

تفحّص المدعو رزقان الأرض حول الفتى الّذي "إقتحم منطقتهم", كان الفتى يرتدي تلك القطعة القماشية الكبيرة التي تشكّل الأوساخ عليها خطوطاً سوداء على الأرجح تجعله يبدو كـ"نمر" وهو يجري.

(إنّه يبدو كنمر بها أو من دونها على أيّ حال)
فكّر متفحّصا من مكانه البعيد سترة الفتى الصفراء المخططة بالأسود و سرواله الأسود المخطط بالأصفر.

لم يحتج الشخص ليكون عبقريّاً ليدرك أنّ هذا الفتى هو "النمر الّذي تتحدث الإشاعة عنه" فبعد كل شي 90% من الإشاعات أصلها مبالغة بلا قيمة.
هذا جعل "رزقان" يصاب ببعض الإحباط فحين شارك بإسم "زائر" في غرفة دردشة ما على الشبكة قال شخص بإسم "NewEvil2014" أنّ نمر الإشاعة المزعوم هو "نمر حقيقي".

وأيضا -
(يال الإحراج كيف يمكن لـ"Flame56ood" أن يصاب لهذا الحد بسبب فتى استطعنا اسقاطه بهذه السهولة ؟!)

بعد التفكير بهذه الأمور تنهّد هذا الولد ثمّ طلب الحصول على دور في المعاقبة
"هييـه أنتم!! أريد دوري أيضا"

كان هذا تماما قبل أن ينهض الفتى المذكور, وقبل أن يدرك "رزقان" ماحصل وجد نفسه ينظر إلى السماء بعد أن انقذف عدّة أمتار أخرى.
(أيّها الـ - !!)
وكان السبب لكمة واحدة.



=> الإنتقال للمشهد الخامس

------------------

لو قرأت الكلام الّذي فوق ووصلت إلى هنا
شكرا جزيلا لقراءتك القصّة وأنت تعلم أنها لن تضيف شيئا !!

حسنا ... هذا الفصل المخفي فسّر بعض الأشياء ولم يصنع تساؤلات جديدة ...
أو ربّما صنع واحدا مثل (أتسائل كيف ستكون تساؤلات الفصول المخفية الأخرى)

حسنا الآن .. السلام عليكم